المكتبات العربية - دار الكتب والوثائق العراقية
أرسل إلى صديق
تكبير الخط تصغير الخط الشكل الأساسي
طباعة
المكتبات العربية - دار الكتب والوثائق العراقية

 

المكتبات العربية - دار الكتب والوثائق العراقية       

يعود تاريخ المكتبة الوطنية في العراق الى عام 1920 عندما تالفت لجنة خاصة من كبار الادباء والعلماء والوجهاء العراقيين اخذت على عاتقها جمع التبرعات من المال والكتب لتأسيس مكتبة عامة.وقد جرى فعلاً أفتتاحها في 16 نيسان 1920 وسميت بمكتبة ( السلام ) تيمناً ببغداد مدينة السلام ،وقد اشرف على ادارتها الاب انستاس ماري الكرملي وكانت ميزانيتها حينذاك قرابة 334 ديناراً. وبعد مرور سنوات عدة اصبحت المكتبة تابعة الى وزارة المعارف بعد ان عجز القائمون على ادارتها بالأستمرار في تقديم الخدمات للقراء.

انتقلت المكتبة الى المدرسة المأمونية في الباب المعظم واصبح اسمها ( المكتبة العامة ) .وفي عام 1929 وبأمر من الملك فيصل الاول اصبحت المكتبة الرسمية للبلاد بعد ان خصص لها بناية منفصلة في شارع الرشيد قرب باب الاغا.

وفي عام 1957 أزيلت بناية المكتبة العامة نتيجة لافتتاح شارع الجمهورية، فانتقلت المكتبة الى دار في شارع الزهاوي وظلت حتى انتقلت في العام 1977 الى البناية الحالية.وكانت تعرف بالمكتبة العامة حتى عام 1961 حيث صدر قانون المكتبة الوطنية رقم ( 51 ) لسنة 1961 الذي نص على تأسيس مكتبة في بغداد تسمى بالمكتبة الوطنية تقوم بجمع وحفظ الكتب والمخطوطات والمطبوعات الدورية والمصورات وغيرها ممن لها علاقة بالتراث الوطني والعربي وما يتصل بالحضارة والتراث الانساني والعمل على تيسير انتفاع الباحثين منه.

وفي عام 1964 الحقت المكتبة بوزارة الثقافة والارشاد بموجب القانون رقم 43 لسنة 1964 وفي عام 1970 شرع قانون الايداع رقم 37 وبموجبه اعتبرت المكتبة الوطنية مركزاً للأيداع القانوني وقد صدرت التعليمات الخاصة بالأيداع لتوضيح القانون وفي عام 1987 جرى دمج المكتبة الوطنية مع المركز الوطني للوثائق ليكوّنا ( دار الكتب والوثائق ) وذلك استنادا الى تعليمات وزارة الثقافة والاعلام رقم 8 لسنة 1987 ،وبهذا التشريع اصبحت المكتبة الوطنية احد تشكيلات دار الكتب والوثائق .

وللمكتبة الوطنية وظائف لابد لها من تنفيذها وصولا الى الاهداف التي ترمي الى تحقيقها وهي:ـ

·         اصدار الببليوغرافية الوطنية العراقية بشكل دوري ومنظم.

·         تبادل المطبوعات على مستوى عربي واقليمي ودولي وتطوير العلاقات الثقافية بينها وبين المكتبات الوطنية في العالم .

·         توفير واقتناء النتاج الفكري العراقي الذي يصدر خارج العراق لمؤلفين او مترجمين او مثقفين عراقيين وكذلك اقتناء المطبوعات التي تخص العراق الصادرة باللغات العالمية لتغدو مجموعات المكتبة متكاملة وشاملة.

وتبلغ موجودات المكتبة زهاء المليون مجلد بحسب احصائية 1999 منها 43788 مجلداً من الصحف والمجلات وعدد كبير من الرسائل الجامعية ونتيجة لم آلت اليه الظروف في العراق عام 2003 تعرضت المكتبة الوطنية الى اعمال تخريبية شملت اقسامها الفنية والخدمية حيث فقدت اكثر من 25 في المائة من موجوداتها وموادها الثقافية كما اشعلت النيران في عدد من اقسامها فأحترقت السجلات والفهارس ومختلف الادوات والمستلزمات الضروررية في العمل واستناداً الى ذلك قام منتسبوا الدار منذ كانون الاول 2003 بحملة كبيرة لاعادة ترتيب وتنظيم مجاميع المكتبة بمختلف موادها وموضوعاتها كخطوة سبقت افتتاحها للجمهور وتقديم خدماتها للباحثين وطلبة الدراسات العليا.

وفعلا جرى افتتاحها في 8 تموز 2004 بعد تهيئة قاعة للمطالعة تتوفر بها كل وسائل الراحة من تكييف وتدفئة ومقاعد مريحة تفرض عليها تقديم خدماتها بالمستوى الجيد وبما يتناسب ونهضة العراق الجديد.

وختاما فان المكتبة ابتداءا من طلب الكتاب واختياره وانتهاءاً بايصال المعلومات الموجودة فيه الى الباحث تقوم بعمليات واجراءات متعددة تتوزع على مجموعة من الاقسام وعلى فريق من الموظفين والعاملين بمختلف المستويات والامكانات.

المكتبة الوثائقية

تعد المكتبة الوثائقية من الأقسام المهمة التابعة الى الأرشيف الوطني في دار الكتب والوثائق ، وبدأ العمل فيها فعلياً عام 2005 وقد حققت المكتبة أعمالا مهمة عام 2010 نجملها بالآتي:-

عدد الباحثين الوافدين الى القسم : 531 باحثاً

ترتيب وتنظيف مجلدات وزارة المالية : 600 مجلد

ترجمة الخرائط : 678 خارطة

فرز وتصنيف وختم الخرائط : 1020 خارطة

إدخال معلومات الخرائط في الحاسبة : 790 خارطة

تسجيل الخرائط في السجلات: 680 خارطة

فرز وتصنيف الأقراص المدمجة وعمل بطاقات فهرسة لها : 13 قرصاً

سحب السجلات للباحثين : 415 سجلاً

ترتيب السجلات في المكتبات الجديدة : 752 سجلاً

ترتيب وفرز مجلدات وزارة العدلية : 430 مجلداً

مشاريع الدار

ضمن منهاج دار الكتب والوثائق في التطور والتقدم بخدماتها المكتبية والأرشيفية وبهدف الإرتقاء بمكانة الدار من المحلية الى العالمية من خلال بناء شبكتين وطنية ودولية وكذلك الحرص على تدريب ملاكاتها خارج العراق ، استطاعت الدار أن تعزز طابعها الوطني بتأدية دور دولي من حيث توفير الخدمات المكتبية والأرشيفية والتعريف بالنتاج الثقافي العراقي والتعاون الثقافي مع المؤسسات الثقافية والأجنبية والعراقية. ولقد استعادت الدار عضويتها في الإتحاد الدولي لجمعيات المكتبات ( IFLA ) الخاص بالمكتبات الوطنية والأكاديمية وكذلك في المجلس الدولي للأرشيف ( ICA ) .وكل ذلك تحقق من خلال مشاريعها المستمرة.وكما موضح في أدناه :

1 .مشروع قاعدة المعلومات الألكترونية

أ ـ بوساطة مشروع قاعدة المعلومات الإلكترونية قامت حكومة اقليم لومباردي (إيطاليا) بتجهيز الدار بأجهزة الكومبيوتر والاستنساخ وتوفير التسهيلات اللازمة لشبكة الانترنيت. كما قامت بدفع رواتب المنتسبين الشباب العاملين في المشروع المذكور، فضلاً عن شراء الآثاث اللازم لمختلف أقسام الدار.

ب ـ  إنشاء موقع رسمي للدار وتدريب اثنين من ملاكات الدار على عملية بناء وإدارة الموقع ـ 2005

2.الرقمنة Digitalization )2008 ) / مشروع مستمر 

أ - بدأت الدار برقمنة موجوداتها المكتبية والأرشيفية للمرة الأولى في تأريخها في عام 2008 بعد أن توفرت  الأجهزة الضرورية وفرص التدريب والخبرة اللازمة  لمِلاكها الفني المتمثل بقسم تكنولوجيا المعلومات في خارج العراق (ايطاليا وامريكا وبريطانيا) .

 وبهدف الرقمنة والتوسع فيها استحدثت الدار شعباً في قسم تكنولوجيا المعلومات متخصصة بهذا العمل،وهي :

·         شعبة المكتبة الرقمية

·         شعبة الأرشيف الرقمي

·         شعبة الدوريات الرقمية

ب ـ تقوم الدار بعرض دورياتها القديمة وبعض من وثائقها التأريخية بصورة رقمية من خلال الموقع الخاص بالمركز الوطني للإعلام التابع الى رئاسة الوزراء ( off-site ) مكتبة الدوريات الرقمية .

ج ـ تقوم الدار بعرض دورياتها ووثائقها بصورة رقمية ومن خلال الحاسبات داخل قاعة المطالعة ( on-site ) ليتسنى الاطلاع عليها من قبل الباحثين والطلبة. هذه خدمة جديدة للمطالعين لم تتوفر من قبل. وفي حال توفر الإمكانيات المالية الضرورية ، تستطيع الدار وبسهولة أن تضع مطبوعاتها ووثائقها على شبكة الانترنت الدولية من خلال تطوير وتوسيع القدرة الاستيعابية لموقعها الحالي.  

هـ ـ أصبحت الدار العضو الخامس والمؤسس في المكتبة الرقمية العالمية ( World Digital Library ) قبل افتتاح موقعها في عام 2009 في مقر منظمة اليونسكو. وتُعد المكتبة الرقمية العالمية أول مشروع ثقافي عالمي تشترك به إحدى تشكيلات وزارة الثقافة. ووفقا ً لإحصائيات المشرفين على موقع المكتبة الرقمية العالمية ، أطلع اكثر من 200،000 شخص من مختلف بلدان العالم على الصفحة الخاصة بالدار خلال أربعة اشهرمن سنة 2010.

  3.مشاريع مشتركة مع المكتبة البريطانية لسد الفجوات الحاصلة في الذاكرة التأريخية الحديثة للعراق

لتعويض جزء كبير مما فقدته من وثائق تأريخية خلال أحداث نيسان 2003، قامت الدار بتنفيذ مشاريع مشتركة مع المكتبة البريطانية مكنته من الحصول على عشرات الآلاف من الوثائق البريطانية الرقمية ونسخ أفلام المايكروفيش التي تتناول تأريخ العراق الحديث .

4.مختبر صيانة وترميم الوثائق - بدعم جمهورية التشيك-2005

أنشأت الدار مختبراً هو الأول من نوعه في العراق ، لصيانة وترميم الوثائق سنة 2005، واستطاع المختبر إعادة الحياة الى الآلاف من الوثائق والسجلات العثمانية القديمة التي أصابتها أضرار بالغة نتيجة لعمليات التخريب المتعمدة في نيسان 2003. والعمل ما زال مستمراً لترميم بقية الوثائق والسجلات المتضررة بوساطة ملاك المختبر.

وقد قامت الحكومة التشيكية وعبر مؤسساتها الثقافية بتدريب أربعة من ملاكات الدار على عمليات صيانة وترميم الكتب والوثائق، كما قامت بتزويد الدار بالمستلزمات الضرورية كافة لإنشاء مختبر لقسم المايكروفيلم وتجهيزه بالكاميرات وأجهزة التحميض وأجهزة القارئ- طابع.ألخ. فضلاً عن تدريب اثنين من ملاكات الدار على عملية نصب الكاميرات وكيفية استخدامها.

أما المواد والأجهزة التي جرى تجهيز المختبر بها من جمهورية التشيك ، فهي :

1.أوعية وأحواض بلاستك ، ستاندات خشبية ، جهاز قياس الحموضة

2.أدوات ترميم يدوية ، جهاز ترميم الورق بالعجينة ، مجفف

3.ورق فلتر، مجمدة ، ورق مقوى وكارتون ، لوح إضاءة للترميم

4.أوعية معدنية ، مولد بخار، مناضد خشبية للعمل ، طباخ

5.جهاز إزالة الغبار ، خلاطات ، جهاز للتعقيم ، رفوف للتنشيف

6.حوض كبير للغسل ، جهاز تجفيف الوثائق ، جهاز كبس حراري ، جهاز تحضير الماء المقطر والقاعدي ، أدوات احتياطية للأجهزة . 

كما تم إيضاً شراء بعض الأجهزة والمعدات التي تدخل ضمن عملية ترميم الوثائق.

5.مختبر تصوير الوثائق بوساطة المصغرات الفلمية Microfilms -بدعم تشيكي وأمريكي،2006

فقدَ قسم المايكروفيلم جميع أجهزته خلال أحداث نيسان 2003. وبدلاً من تلك الأجهزة القديمة، استطاعت الدار منذ العام 2006 الحصول على كاميرات حديثة وإنشاء مختبر حديث متكامل للتصوير من الجمهورية التشيكية ومنظمة مستقلة أمريكية (لم تُكلف عملية إعادة انشاء القسم ديناراً واحداً) ، وبالتفاصيل الآتية :

أهدت وزارة الثقافة في جمهورية التشيك مجموعة من الأجهزة وهي أجهزة خاصة بعمليات المايكروفيلم والأجهزة هي :

1.كاميرا 35 ملم مايكروفيلم عدد (1)

2.جهاز تحميض أفلام مايكروفلم عدد (1)

3.جهاز استنساخ أفلام عدد (1)

4.منظومة سكنر أفلام عدد (1)

5.أجهزة قارئة أفلام عدد (4)

6.أجهزة قارئة جاكيت عدد (3)

7.مجموعة من الأجهزة المكملة للعمليات المايكروفيلمية

 كما أهدت منظمة مدينة أمريكية (جينات) كاميرات مايكرووفيلمية مستعملة ، وهي:

1.كاميرات 35 ملم عدد (2)

2.كاميرات 16 ملم عدد (2)

 قام منتسبو القسم بتنصيبها وتشغيلها والتدريب عليها ، وهي الآن تعمل بشكل جيد وتقدم إنتاجا جيداً.

6.مشاريع التدريب خارج العراق

يأتي اشتراك منتسبي دار الكتب والوثائق  بدورات تدريبية خارج العراق في إطار النهج الذي تعتمده الدار لتطوير العاملين فيها ، كلّ على وفق اختصاصه الأكاديمي والوظيفي ، وتفعيل سبل التعاون بينها وبين المؤسسات النظيرة في العالم .

1ـ إيطاليا :

ـ تدريب عدد من الأرشيفيين في الدار على أعمال صيانة وترميم الوثائق والكتب في مدينة فلورنس الإيطالية سنة 2005.

ـ إنشاء موقع رسمي ألكتروني للدار وتدريب اثنين من ملاكات الدار على عملية بناء وإدارة الموقع.

ـ دورة تدريبية لعدد من الموظفين الاختصاص في  إنشاء المكتبات الرقمية وإدارة المواقع الألكترونية ، بدعم إيطالي  ـ أوربي، وهو مشروع يموله الإتحاد الأوربي بالشراكة مع منظمة  ponta  per ) un  ( وبإشراف المكتبة الوطنية ـ فلورنسا ، سنة 2010.

2ـ جمهورية التشيك :

قامت الحكومة التشيكية وعبر مؤسساتها الثقافية بتدريب أربعة من ملاكات الدار على عمليات صيانة وترميم الكتب والوثائق  سنة 2005.

3ـ الولايات المتحدة الأمريكية ـ مكتبة الكونغرس :

اشترك فريق من قسم تكنولوجيا المعلومات في دار الكتب والوثائق بدورة تدريبية متخصصة باستخدام المكتبة الرقمية العالمية ، أقامتها مكتبة الكونغرس الامريكي ، واستمرت عشرة أيام ، سنة 2008.

تأتي أهمية الاشتراك بالدورة في كون العراق أصبح من الدول المؤسسة والمشتركة بـ  World Digital Library .

تضمن منهاج التدريب زيارات الى أقسام مكتبة الكونغرس للإطلاع على آخر التطورات التي طرأت على الأنظمة المستخدمة في تلك الأقسام ومنها قسم التصوير ( المايكروفيلم ) وقسم ترميم الوثائق ، وقسم ( IT ) ، ومناقشة آخر البرامج المتطورة في المكتبات ، فضلا عن مقابلة المبرمجين المتخصصين والنقاش حول اللغات البرمجية المستخدمة في   Metadata ، والتدريب على استخدام الاجهزة الحديثة المستخدمة في المكتبات الرقمية .

كما تضمن المنهاج عقد اجتماعات ومناقشات للإحاطة بعمل المكتبة الرقمية العالمية ، لأن العراق دخل الى العالم الرقمي للمرة الأولى ، فضلا ًعن الإطلاع على الموقع الخاص بـ WDL على أجهزة الحاسوب ، وتلقي محاضرات بشأن كيفية إنجاح مشروع المكتبة الرقمية العالمية WDL ، ومناقشة كيفية إختيار المشاريع الناجحة التي يمكن إنجازها وكيفية  تلافي الأخطاء .

4ـ فرنسا ـ  المركز الثقافي الفرنسي :

قام الدار بإرسال اثنين من منتسبيه الى معهد الكاربل في مدينة غوايون في فرنسا لتعلم اللغة الفرنسية.

5- الولايات المتحدة الأمريكية ـ جامعة ستوني بروك الأمريكية ( OCLC ) ـ مكان الدورة التدريبية عمان :

قامت جامعة ستوني بروك الأمريكية باستقبال أربعة من المنتسبين العاملين في الدار لإشراكهم في دورة فنية (دورة أساسيات الفهرسة الآلية OCLC ) لتنمية وتوسيع خبرتهم في هذا المجال ، وقد أقيمت هذه الدورة في عمان سنة 2005.

6- الولايات المتحدة الأمريكية ـ  جامعة سمنس الأمريكية ـ مكان التدريب عمان :

استقبلت (6) من منتسبي الدارلإشراكهم في دورة (الإتجاهات الحديثة في علوم المكتبات) وقد أقيمت هذه الدورة في عمان سنة 2005.

7ـ المملكة المتحدة ـ جامعة لندن :

اشتراك موظفين إختصاص بدورة الحفظ الرقمي أقامتها جامعة لندن سنة 2010 .

8ـ الإمارات :

اشتراك عدد من الموظفين الإختصاص بدورة في المكتبات الرقمية سنة 2006.

2ـ اشتراك عدد من الموظفين الإختصاص  بدورة في الفهرسة والتصنيف  سنة 2006.

7.تنفيذ مشروع التدريب على إ نشاء المكتبات الرقمية وإدارة المواقع الألكترونية - بدعم أوربي 2010-2011

تنفذ دار الكتب والوثائق مشروع التدريب على إنشاء المكتبات الرقمية وإدارة المواقع الألكترونية والذي يموله الإتحاد الأوربي بالشراكة مع منظمة  ( un ponta per )  وبإشراف المكتبة الوطنية ـ فلورنسا . يتمثل التنفيذ بإقامة الدار عشر دورات لتدريب عدد من العاملين في مكتبات المؤسسات العراقية المختلفة يلقي المحاضرات فيها ملاك متخصص من قسم تكنولوجيا المعلومات .

8.مشروع ذاكرة بغداد-2007

عكف منذ بداية العام 2007 فريق الموظفين الإعلاميين على العمل في (مشروع ذاكرة بغداد) وهو عمل ببليوغرافي متخصص في مدينة بغداد منذ تأسيسها زمن الخليفة المنصور حتى نهاية القرن العشرين. والمشروع يقدم تسلسلاً موضوعيا ً لمختلف الجوانب السياسية والإدارية والعمرانية والاقتصادية... وكل التطورات التي شهدتها المدينة وما واجهته من محن سياسية متمثلة بعوامل الغزو والتدمير وتصميم أهلها على إعادة بنائها.ويتضمن العمل ثلاث مراحل أساسية يبدأ بالبحث في المصادر المتوفرة في دار الكتب والوثائق كالصحف والدوريات والرسائل الجامعية والكتب لينتقل الى مرحلته الثانية عبر تصوير المقالات في أجهزة المايكروفيلم ثم يصدر على شكل موسوعة شاملة كبيرة.ويعد هذا المشروع خدمة متواضعة لطالبي العلم والباحثين ولمحبي بغداد السلام.

وقد صدر من المشروع  كتابان ورقيان يمثلان جزئين من المشروع  وتحت عنوان : بغداد في الصحف والمجلات ، الجزء الأول صدرعام 2007 والجزء الثاني عام 2008.

9.مكاتب دار الكتب والوثائق في المحافظات

في ضوء منهج الدار بالتوسع بتقديم خدماتها وبهدف الحفاظ على الموروث الثقافي للبلد وتعريف المؤسسات الثقافية والتعليمية وغيرها بأهمية الإلتزام بقانون الإيداع وقانون الحفاظ على الوثائق انتدبت الدار ممثلين لها في محافظات العراق بما في ذلك إقليم كردستان يعملون على تقديم الخدمات والتبادل الثقافي وتوثيق العلاقات مع المؤسسات الثقافية والتعليمية المحلية.

10.الإصدارات الورقية والألكترونية

بهدف التعريف بموجودات الدار من مصنفات ثقافية حديثة وتقديم تعريفات بها  للمطالعين أصدرت الدار مجموعة من الإصدارات الورقية المتخصصة ، وبهدف تعريف العالم بموروث العراق أصدرت مجلة ألكترونية متخصصة .

1ـ الإصدارت الورقية :

كانت الدار تصدر مطبوعاً واحداً وهو الببليوغرافيا الوطنية الذي توقف عن الصدور بعد عام 1996. أما الآن فتصدر الدار عدّة مطبوعات جديدة، إضافة الى الببليوغرافيا الوطنية ، هنالك ببليوغرافيا الرسائل الجامعية وببليوغرافيا النتاجات الفكرية النسوية وببليوغرافيا الأطفال المتخصصة  والببليوغرافيا القانونية.

2ـ الإصدارات الألكترونية :

 تصدر عن قسم تكنولوجيا المعلومات في دار الكتب والوثائق وبالتعاون مع بعض الأقسام الأخرى ومنذ العام 2008 تم نشر ثلاثة إصدارات الكترونية : هي (مجلة الموروث ) وتعنى بالموروث الثقافي العراقي ، و(نشرة روافد ثقافية) التي تختص بعرض المطبوعات الحديثة الواردة الى الدار، و(مجلة الفردوس ) وتعنى بشؤون المرأة .

وتحرر جميع المجلات الألكترونية من قبل المنتسبين المختصين . ولغرض تحقيق الهدف من هذا المشروع استحدثت الدار شعبة الإصدارات الألكترونية لإدارة هذه المجلات.

11.مشاريع استراتيجية قيد الإنجاز

1ـ  مشروع إنشاء بناية الأرشيف الوطني : من المؤمل الانتهاء من إنجازه قبل نهاية عام 2011. سيضم المبنى الجديد جميع أقسام وشعب الأرشيف.

2ـ مشروع مكتبة الأجيال: من المؤمل إنجازه قبل نهاية الربع الأول من عام 2011. تختص هذه المكتبة في توفير خدمات المطالعة والإطلاع للفئات العمرية المحصورة بين سن الخامسة وسن السابعة عشر. ومن المؤمل أن تنظم الدار زيارات خاصة لتلاميذ المدارس الابتدائية والمتوسطة والاعدادية بالتنسيق مع وزارة التربية لغرض إيجاد صلة صحية مبكرة بين الاطفال والناشئة من جانب وعالم الكتاب والمعرفة من جانب ثان ٍ.

12 .مشاريع استراتيجية مستقبلية

1 - إنشاء مكتبة رقمية وسمعية وصورية لتقديم أفضل الخدمات للمطالعين باستخدام الأجهزة الحديثة واستخدام أفضل البرامج. حصلت موافقة الحكومة عليها ولكنها خصصت أربعة مليارات دينار الذي يشكل نصف المبلغ المطلوب.

2- إنشاء مطبعة خاصة بالدار تقوم بطبع مطبوعات الدار فضلاً عن طبع أفضل الرسائل الجامعية في ميدان العلوم الاجتماعية بهدف تشجيع الأكاديميين الشباب والأبحاث الأكاديمية.

3- إنشاء أرشيف الصوت ( Sound Archive ) لجمع وحماية الموروث الموسيقي والغنائي العراقي، حيث بدأت الإتصالات منذ منتصف العام   2010  بهدف الحصول على تمويل خارجي وتنظيم دورة تدريبية في المكتبة البريطانية .

الإعلام والعلاقات

 قسم الإعلام والعلاقات من الأقسام الحيوية المهمة في دار الكتب والوثائق ، فهو يمثل واجهة الدار. وتكمن مهمته الرئيسية في تسليط الضوء على إنجازات الدار ونُشط أقسامها لغرض نشرها في الصحف المحلية للتعريف بمسيرة عمل الدار وموجوداتها في المصنفات الثقافية ليكون الباحثون والدارسون من طلبة الدراسات العليا وغيرهم على دراية بتلك الموجودات من كتب ومصادر ومراجع ونفائس المخطوطات ونوادرها والتي يمكن مراجعة الدار للإطلاع عليها والاستفادة منها.

- في قسم الإعلام والعلاقات ملاك إعلامي متخصص في مجال الصحافة والإعلام وقد عمل سابقاً في عدد من الصحف المحلية ووكالات الأنباء والقنوات الفضائية والتلفزيونية.

- يجري عن طريق قسم الإعلام والعلاقات تعزيز وتطوير آفاق التعاون الثقافي والعلمي مع المؤسسات والمنظمات والهيئات المحلية والعربية والدولية،الثقافية والعلمية والجامعية والإعلامية ،ومد جسور التواصل والتعاون مع الدوائر والمؤسسات الاعلامية والقنوات الفضائية لغرض اعداد التحقيقات والتقارير الصحافية وإجراء اللقاءات الصحفية مع عدد من رؤساء الأقسام ومديري الشعب للوقوف على طبيعة الخدمات التي تقدم من قبل الدار لطالبي العلم والمعرفة.

- يقيم القسم وضمن برنامج سنوي مستمر الندوات الثقافية والحوارية من خلال استضافة شخصية ثقافية او تأريخية او إعلامية او رياضية او اقتصادية وفي شتى مجالات الحياة الأخرى .كما يقوم بتنظيم المؤتمرات المتخصصة التي تقيمها الدار ومن خلاله توجه الدعوات وتٌنظم الزيارات للخبراء والوفود التي تزور الدار.

- يشرف القسم على الاحتفالات الرسمية الخاصة بالمناسبات الوطنية والمناسبات الخاصة بالدار،فضلاً عن التنسيق مع جمعية الفردوس النسوية لإقامة السوق الخيري السنوي الذي يخصص ريعه لدور الأيتام والمحتاجين.

- يسهم القسم بتنظيم المعارض الدائمة والمؤقتة للكتب والوثائق والخرائط وغيرها بالتنسيق مع اقسام اخرى كقسم التبادل والإهداء.

- ويدير ملاك إذاعي متخصص إذاعة الدار التي تبث برامجها مختلف البرامج الثقافية والفنية والمنوعة على نطاق الدار وبشكل يومي،وتكرس أيام المناسبات لبرامج مخصصة بذلك.

- يقوم القسم بتزويد مجلة الموروث الصادرة عن شعبة الإصدارات الألكترونية بموضوعات صحافية،حيث ينتمي أعضاء القسم الى أسرة المجلة.

- يتسع عمل القسم ليشمل التنسيق مع منظمات المجتمع المدني من أجل خلق روح التواصل والتعاون بين هذه الاطراف خدمة للمصلحة العامة. 

 

اعلى الصفحة